منتديات احنا المصريين
اهلا بك عزيزى الزائر فى منتدى احنا المصريين نحن هنا فى احنا المصريين نستمع لمقترحتك عن كل شئ تريده وتريد حصوله ونناقشه معك والله الموفِق والمَستعان وعلى كل شئ قدير وعليم .اِنه منتدى يطرح كل شئ ففيه فسم لتحميل الالعاب وقسم لاخر ملنزل
على الالعاب عن طريق الفيديوهات وهناك طبعا قسم الاخبار العامه غير شرائط الاخبار من الجزيره والعربيه وهناك ايضا منتدى للروايات والغرائب والعجائب فيوجد به سر وقصع لعبى assissans creed وهناك ايضا منتدى خير جنود الارض والملاحم والافلام الوثائقسه وكل شئ تَريده

اشتباكات بين الشرطة ومحتجين في مصر بعد مقتل 74 شخصا في مأساة كروية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اشتباكات بين الشرطة ومحتجين في مصر بعد مقتل 74 شخصا في مأساة كروية

مُساهمة من طرف Admin في الخميس فبراير 02, 2012 8:11 pm

من شيرين المدني ويسري محمد
بورسعيد/القاهرة (مصر) 2 فبراير شباط (رويترز) - قال شهود عيان إن قوات الأمن التي تحرس
مبنى وزارة الداخلية في وسط القاهرة أطلقت اليوم الخميس قنابل الغاز المسيل للدموع على محتجين
دخلوا شوارع تؤدي إلى المبنى ورشقوها بالحجارة.
ووصل ألوف المحتجين على المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد إلى الشوارع
التي تحيط بمبنى الوزارة بعد يوم من مقتل 74 مشجعا وإصابة ألف على الأقل في أعمال عنف عقب
مباراة لكرة القدم في مدينة بورسعيد الساحلي.
وقال شاهد إن عشرات المحتجين أصيبوا بالإغماء وإن سائقي دراجات نارية ينقلونهم بعيدا عن مكان
إلقاء القنابل.
وأضاف أن متظاهرين حطموا جانبا من رصيف الشارع ويرشقون قوات الأمن بالحجارة المأخوذة
منه.
وقال الشاهد إن المتظاهرين بدأوا في تجميع القمامة وإشعال النار فيها ليساعد الدخان المتصاعد في
دفع الغاز المسيل للدموع إلى أعلى.
ووصل المتظاهرون وبينهم مشجعو فرق لكرة القدم أهمها فريقا الأهلى والزمالك إلى الشوارع
المحيطة بوزارة الداخلية في مسيرات من ميدان التحرير ومن أمام مقر النادي الأهلي.
وهتفوا ضد المجلس العسكري قائلين "ارحل" و"المشير والداخلية دول (هؤلاء) عصابة بلطجية" في
إشارة إلى المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة.
وأثارت أعمال العنف التي وقعت عقب مباراة بين فريقي النادي الأهلي القاهري والنادي المصري
البورسعيدي غضب واسعا اليوم وتعرض المجلس الاعلى للقوات المسلحة لانتقادات حادة لفشله في
الحيلولة دون وقوع اشد الاحداث دموية منذ الاطاحة بالرئيس حسني مبارك.
وقال رئيس الوزراء المصري كمال الجنزوري امام نواب مجلس الشعب الغاضبين انه قبل استقالة
محافظ بورسعيد وتم وقف قادة الامن في المحافظة عن العمل وتمت إقالة مجلس إدارة الاتحاد المصري
لكرة القدم. لكنه لم يف بمطالبات تدعو إلى خطوات اشد صرامة كإقالة وزير الداخلية.
واغلق شبان في وقت سابق الطرق في ميدان التحرير بوسط القاهرة وتجمعت حشود في محطة
القطارات الرئيسية في العاصمة في انتظار ابنائهم العائدين من بورسعيد التي تقع عند مدخل قناة
السويس من ناحية البحر المتوسط.
وأنزلت جثث ضحايا اسوأ مأساة رياضية تشهدها مصر من القطارات بينما ردد الآلاف هتاف "يسقط
يسقط حكم العسكر".
وصرخت فاطمة كمال بحثا عن ولدها (18 عاما) بعد ان ذهبت مكالماتها الهاتفية التي اجرتها بحثا
عنه بلا نتيجة. وقالت "في ستين داهية الكورة .. رجعولي ابني."
واصيب الف شخص على الاقل في العنف الذي وقع مساء الاربعاء عندما نزل اشخاص إلى الملعب
بعد فوز النادي المصري البورسعيدي صاحب الارض على النادي الاهلي.
واندفع مئات الاشخاص إلى الملعب نحو لاعبي الاهلي بينما تدافعت جماهير الاهلي للخروج. وقال
شهود عيان ان الابواب الحديدية كانت مغلقة وان العشرات ماتوا دهسا اثناء محاولتهم الفرار.
وقال احمد مصطفى علي الذي يعمل كهربائيا في الاستاد وشهد الواقعة "سمعت فجأة هياجا وجريت
نحو الباب ورأيت الناس يدهسون... وكانت ارجلهم عالقة في القضبان الحديدية للبوابات."
وأضاف "البوابات كانت مغلقة لأن القوانين تمنع السماح بخروج المشجعين في نفس الوقت."
وترقد البوابة على الارض مكسورة وتحتها بركة من الدماء والاحذية المتناثرة. وقال العنوان
الرئيسي لصحيفة مصرية "مذبحة في بورسعيد".
وطالب نواب مجلس الشعب المنتخب حديثا بمحاسبة الحكومة خلال الجلسة الطارئة التي حضرها
رئيس الوزراء.
واعرب بعض النواب عن شكوكهم مثل كثير من المصريين في ان الواقعة من تدبير بقايا نظام
مبارك في محاولة لعرقلة الاصلاح.
وصوت النواب لصالح تشكيل لجنة لتقصي الحقائق بشأن ما حدث وتقديم شكوى رسمية إلى الجيش
ضد وزير الداخلية محمد ابراهيم متهمين اياه بالتقصير في اداء الواجب.
وتوعد المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة بملاحقة المتسببين في
الاحداث واعلن الحداد العام لثلاثة ايام.
وقال طنطاوي متحدثا الي قناة الاهلي الرياضية التلفزيونية المملوكة للنادي "هذه حوادث ممكن أن
تحصل في أي مكان في العالم... لن نترك اولئك الذين كانوا وراء هذه الاعمال. إذا كان هناك أي أحد
يخطط لعدم الاستقرار في مصر فلن ينجح.. كل واحد سينال جزاءه."
واضاف ان تعويضات ستدفع الي عائلات الضحايا بعد بحث مواقفهم.
وقال طنطاوي "سنجتاز هذه المرحلة ومصر ستستقر... نحن ننفذ خارطة طريق لنقل السلطة الي
جهة مدنية منتخبة."
لكن الحادث أثار انتقادات جديدة للمجلس العسكري الذي تعهد بقيادة مصر إلى الديمقراطية لكن
منتقديه يرونه امتدادا لحكم مبارك وعقبة في طريق الاصلاح الحقيقي.
وقال مصطفى النجار عضو مجلس الشعب عن حزب العدل خلال جلسة مجلس الشعب ان المجلس
العسكري فقد شرعيته بسبب الدماء التي سالت.
وعبر طنطاوي عن اسفه العميق لما حدث وقدم التعازي لأسر الضحايا.
لكن تعازيه لم تهدئ غضب مشجعي الكرة الساخطين مثل غيرهم من المصريين لغياب الامن
وانتشار العنف بعد نحو عام من الاطاحة بمبارك.
وردد المشجعون في محطة القطارات هتاف "الشعب يريد اعدام المشير" و"يانجيب حقهم .. يانموت
زيهم."
وفي مدينة الاسكندرية الساحلية الكبرى خرج الالاف في مظاهرات تعبر عن الغضب نفسه.
واثار اقتحام اشخاص للملعب الذعر مع اشتباك الجماهير. وقال شهود ومسعفون ان اغلب القتلى
سقطوا اثناء التدافع للخروج او بسبب سقوطهم أو إلقائهم من المدرجات.
واظهرت لقطات تلفزيونية بعض ضباط الامن في الاستاد وهم يقفون دون تدخل لمحاولة وقف اقتحام
الملعب. وصور ضابط يتحدث في الهاتف المحمول بينما اندفع الناس إلى الملعب.
وقال واحد من شهود العيان الذين حضروا المباراة ويدعى اسامة الزيات (23 عاما) "حدث تدافع
..كان الناس يدفعون بعضهم نحو البوابة الحديدية ويدوسون على بعضهم.
"رأينا شرطة مكافحة الشغب تطلق النار في الهواء وعندئذ اصيب الجميع بالفزع وظلوا يدفعون
بعضهم البعض نحو البوابة المغلقة. لم نكن نعرف اذا ما كانت الشرطة تطلق الرصاص الحي ام لا. كان
الناس يصرخون ويموتون."
واعتبر البعض أن اعمال العنف مدبرة لاستهداف مشجعي "الالتراس الاهلاوي" الذين اكتسبوا خبرة
في مواجهات سابقة مع الشرطة في مباريات.
ولعب الالتراس دورا كبيرا في الدفاع عن ميدان التحرير قلب الانتفاضة ضد حكم مبارك عندما
حاول رجال على ظهور الجمال والخيل اقتحامه ومهاجمة المتظاهرين العام الماضي. واليوم الخميس هو
ذكرى ما عرف لاحقا باسم موقعة الجمل.
لكن كثيرين في مصر لا يزالون يعتقدون ان الجيش هو الضامن الوحيد للامن. وعندما اتهم احد
النشطاء خارج احد المستشفيات الجيش بنشر الفوضى رد احد الواقفين عليه بالقاء اللائمة على الشبان
وقال بصوت مرتفع "يجب ان يعود الأمن للشوارع. كفى احتجاجات فهي التي ادت إلى هذا الفراغ
الامني."
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 128
تاريخ التسجيل : 17/01/2012

http://eeyn.msnyou.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى