منتديات احنا المصريين
اهلا بك عزيزى الزائر فى منتدى احنا المصريين نحن هنا فى احنا المصريين نستمع لمقترحتك عن كل شئ تريده وتريد حصوله ونناقشه معك والله الموفِق والمَستعان وعلى كل شئ قدير وعليم .اِنه منتدى يطرح كل شئ ففيه فسم لتحميل الالعاب وقسم لاخر ملنزل
على الالعاب عن طريق الفيديوهات وهناك طبعا قسم الاخبار العامه غير شرائط الاخبار من الجزيره والعربيه وهناك ايضا منتدى للروايات والغرائب والعجائب فيوجد به سر وقصع لعبى assissans creed وهناك ايضا منتدى خير جنود الارض والملاحم والافلام الوثائقسه وكل شئ تَريده

قوة الجيش المصرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قوة الجيش المصرى

مُساهمة من طرف khookh في الجمعة يناير 27, 2012 10:23 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

لم اتمالك نفسى من الفرحه وانا اقرا مقال السفير ابراهيم يسرى فى جريدة القدس بتاريخ 22/1/2012 وهو يتحدث عن عقيدة الجيش المصرى

حيث وجدت مفاجئات كبيره
منها ان وصل عدد الابرامز الى 3000
وافقت فرنسا على
عرض مصري لشراء طائرات مكس رافال والمزيد من طائرات ميراج 2009
تسريبات حول شراء مصر لعدد لا
يقل عن 24 طائرة من طراز SU-35 وعدد كبير من طائرات MIG-29 الروسية
ومفاجئات اخرى كبيره

ولقد اقتطعت من المقال الجزء الخاص بقدرات الجيش المصرى
وهو الاتى

اذا تناولنا الجيش المصري فعلينا ان نشير الى انه ربما يتميز بأنه لم يرفع
السلاح او يستخدم قوة نيرانه علي الشعب المصري على النحو الذي شهدناه في
ليبيا واليمن وسوريا، وقد يرجع ذلك الى تقاليده العريقة التي تراكمت عبر
القرون فهو أول وأقدم جيش نظامي في العالم تأسس قبل 7000 سنة فقد وجد في
مصر أحد أقدم الجيوش النظامية في العالم. وقد كان ذلك بعد توحيد الملك
نارمر لمصر حوالي عام 3200 ق.م..
و إبان حكم محمد علي باشا الذي يعتبر
مؤسس مصر الحديثة حيث كون جيشا من المصريين لأول مرة بعد فترة ظل الجيش
فيها حكرا على غير المصريين وخاصة المماليك حيث بدأ محمد على ببناء أول
مدرسة حربية تقوم بإعداد الجنود والضباط على الطراز الحديث عام 1820 بمدينة
أسوان. ولكنه لم يستخدم ابدا ضد الشعب المصري. ولعل هذه التقاليد العريقة
هي التي منعت حدوث مواجهات دموية غير متكافئة بين الجبش والشعب في ذورة 25
يناير المجيدة، وان كانت هناك محاولات صغيرة ووقائع منعزلة جاءت بمبادرة من
بعض الجنرالات تحت غرور القوة الباطشة وهي المحاولات التي استنكرها الثوار
واعتذر المجلس العسكري عن بعضها.
يدفعنا هنا بالضرورة على ضوء تغير
المعطيات الإستراتيجية - القاء نظرة علي اوضاع الجيش المصري حاليا حسب
تسريبات المصادر الغربية على النحو التالي:
القوات الجوية :تشكل القوات
الجوية المصرية القوة الأهم وحاليا هي الأكبر حجما في أفريقيا والشرق
الأوسط، وتأتي في المركز الثاني بعد إسرائيل تكنولوجيا وتسبق تركيا
تكنولوجيا وعددا وعدة وقدرة نيرانية، وتملك حاليا 884 طائرة ما بين مقاتلة
وقاذفة. والعمود الفقري للقوات الجوية المصرية 220 مقاتلة من نوع F-16
فالكون الأمريكية الصنع وتم شراء 20 أخرى بلوك 50/52 أواخر عام 2009، وهي
رابع أكبر مستخدم لتلك الطائرات المتطورة في العالم. وتتمركز في 17 قاعدة
جوية رئيسة من أصل 86 منشأة جوية.وتستخدم القوات الجوية المصرية 40 طائرة
متطورة من طراز ميراج 2000، وقامت بتطوير 32 طائرة من طراز إف-4 فانتوم
الثانية، وميراج 5 وسي130 هيركوليز، و10 طائرات إنذار مبكر وتحكم.و تصنع
مصر طائرة التدريب القتالي المتطور K-8E الصينية الأصل بموجب رخصة تصنيع،
وقد وصل نسبة المكون المحلي في التصنيع إلى ما يزيد على 95' حيث تستهدف مصر
في الفترة المقبله التوجه نحو التصنيع المحلي للمقاتلات.وتتجه مصر لشراء
100 طائرة مقاتلة متوسطة لاستبدال الطائرات ميج-21 وإف 4. ووافقت فرنسا على
عرض مصري لشراء طائرات مكس رافال والمزيد من طائرات ميراج 2000،;كما منحت
فرنسا مصر رخصة إنتاج المروحية من طراز غزال (إيروسباسيال غازيل). وبدأت
مصر بإنتاج الطائرات JF-17 ثاندر محليا من خط إنتاج الطائرات K-8E لاستبدال
الطائرات الصينية F-7 وF- 6 وذلك وفق الاتفاق المصري الصيني الذي ضم شراء
مصر لعدد 48 مقاتلة من طراز JF-17.كما تسري تسريبات حول شراء مصر لعدد لا
يقل عن 24 طائرة من طراز SU-35 وعدد كبير من طائرات MIG-29 الروسية بعد رفض
أمريكي لطلبات متكررة من مصر لشراء مقاتلات اعتراضية من طراز F-15
الشهيرة. ويعزى الرفض للإبقاء على تفوق القوات الجوية الإسرائيلية.
الدفاع
الجوي: تملك مصر نظاما حديثا للدفاع الجوي وأنظمة صواريخ مضادة للدبابات،
وتملك أكبر حجم من صواريخ أرض أرض بعد الصين وروسيا والولايات المتحدة
الأمريكية، ولديها 390 منصة سام 2 لكن خرجت أعداد منها من الخدمة واستبدلت
بأنظمة أحدث وأقوى تأثيرا، بالإضافة إلى 240 منصة إطلاق صواريخ سام 3 و56
منصة صــــواريخ سام 6.[3] لدى مصر واحدة من أقوى شبكات الدفاع الجوى
بالعالم نظــــرا لإعتماد مصــــر على سياسة التنوع في التسليح مما أدى إلى
وجود شبكة دفاع جوي متعددة الأنظمة والقدرات (شرقية وغربيه ومصرية الصنع)
تجعل من الصعب أو المستحـــيل إختـــراقـــها، حتى إن الولايات المتحده
الأمريكية قد صنفته على أنه أعقد منظومة للدفاع الجوي لعام 2008 وأقوى
أنطمة للدفاع الجوي في العالم حسب تقرير حلف الناتو 2005 وتقرير وكالة
المخابرات المركزية الأمريكية CIA لعام 2008،
القوات البحرية : وتملك
مصر أكبر قوات بحرية في أفريقيا والشرق الأوسط تتكون من الفرقاطات
والغواصات ومكافحة الألغام والقوارب الصاروخية وزوارق الدورية وتعتمد على
سلاح الجو للاستطلاع البحري والحماية ضد الغواصات.ويقول يوفاف شتاينتز
الرئيس السابق للجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الإسرائيلي إن
الاسطول البحري المصري أكبر 3 مرات من نظيره الإسرائيلي.[3]و يوصف الدفاع
الجوى المصري على أنه الشبكة الأكثر تعقيدا في العالم حسب تقرير الأمم
المتحدة ؤتقدر القوات المصرية بـ480,000 (2008 )ألف مقاتل، ومليون من جنود
الاحتياط، وهو أكبر جيش بري في أفريقيا والشرق الأوسط، يمتلك 4126 دبابة
قتال، وعدد4760 من المدافع وفرقا خاصة مثل العقرب و777، والصاعقة وشاركت
هذه الفرق في مناورات كبرى مع الولايات المتحدة وإنجلترا وألمانيا وفرنسا
وإيطاليا.وصدرت 10 دراسات أمريكية عن مقدرة القوات المصرية في مناورة بدر
96 بنقل حجم كبير منها خلال 6 ساعات فقط إلى وسط سيناء، والوصول إلى حالة
الاستنفار الهجومي في 11 دقيقة وتزود سلاح المدرعات المصري في العشر سنوات
الأخيرة بحوالي 3.000 دبابة متقدمة من طراز M1A1 ABRAMS الأمريكية وتم
تطويرها إلى M1A2 في نهاية 2010 ودبابات 'البرادلي' وقام خط الإنتاج المصري
الأمريكي للدبابات في العامين الأخيرين بتصنيع ما بين 1000 و2000 دبابة
جديدة.[3]و يبلغ الانفاق العسكري 6.5 مليار دولار (2009).و توجد في مصر قوة
شبه عسكرية تحت سيطرة وزارة الدخلية المصرية وهي قوات الأمن المركزي وتبلغ
300,000 قوة كما يوجد قوات الحرس الجمهوري وحرس الحدود ولكنها تحت سيطرة
وزارة الدفاع.
و نعود بعد هذه النبذة فنتبين ان الجيش المصري قوة عسكرية
كبيرة لا يستهان بها برا وجوا وبحرا ويبلغ عدد افراده ضباطا وجنودا ما
يراوح مليونين منهم مليون تحت الاحتياط وحوالي نصف مليون للجيش العامل
و300000 جندي للأمن المركزي فضلاعن عدد جنود الحرس الجمهوري وحرس الحدود
وهو عدد مذهل اذا ما قورن بجيوش أوروبا أو حتي جيش إسرائيل التي تقل عددا
عن هذا الحشد المهول الذي يعتبر عبئا على ميزانية الدولة ويعوق مشروعات
التنمية.
و إذا كانت ضخامة هذا الحشد خاضعة للمراجعة على ضوء المفاهيم
الجديدة لممارسة الأعمال العسكرية فإنها ليست الوحيدة، وهنا نشير الى الدور
السياسي والدور الإقتصادي للقوات المسلحة المصرية، فمن الجانب السياسي لا
نستطيع ان نتجاهل أن المؤسسة العسكرية حكمت مصر منذ عام 1952 وإن غلفت
الحكم بغطاء مدني مصطنع لا يعبر عن واقع الحال، ومن حسن الحظ ان ثوار 25
يناير تنبهوا الى ذلك ونادوا بنقل السلطة من العسكر للسياسيين المدنيين.
و
تاتي اهم مجالات المراجعة عندما نشير الي النشاط الاقتصادي للجيش الذي
ابتدع ابتداعا في مصر والذي يمتد من المقاولات كبيع وشراء الأراضي والشقق
إلى الخدمات كتنظيف المنازل وإدارة الكافيتريات ومحطات البنزين وأنشطة أخرى
: الزراعة وتربية الدواجن والمواشي وصناعة المكرونات والمشمعات البلاستيك
للموائد.
و يثير ذلك تساؤلا لعدد من الكتاب وهو هل موازنة القوات
المسلحة المصرية كلها حربية وبالتالي يجب أن تكون سرية بدون رقيب أو حسيب،
فالمعروف أن القوات المسلحة تمتلك ويدير لواءاتها وعقدائها بأنفسهم 25
إلى40 ' من اقتصاد مصر.

المقال بالكامل فى المصدر
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\22qpt976.htm&arc=data\2012\01\01-22\22qpt976.htm

avatar
khookh

عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 25/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى